smit2_Robert NickelsbergGetty Images_womangroceryshopping Robert Nickelsberg/Getty Images

ما الذي تفتقده الاقتصادات المتقدمة؟

أمستردام- مع حلول عام 2020، بلغت نسبة التوظيف في كل من أوروبا، والولايات المتحدة، مستويات قياسية، وما زالت في ارتفاع. إذ تغير الوضع ليصبح عكس ما حصل بعد الأزمة المالية لعام 2008 والركود الذي رافقها، عندما تسبب هاذان الأخيران في فقدان الوظائف. لكنك لن تعرف ذلك من المزاج العام في العديد من البلدان المتقدمة. فلماذا تبدو المشاعر العامة قاتمة للغاية، رغم الكم الهائل من لأخبار الاقتصادية السارة؟

تلقي دراسة بحثية جديدة أجراها معهد ماكينزي العالمي، نظرة أعمق على الاقتصادات المتقدمة، لتحديد مدى تغير تجارب الأفراد بصفتهم عمالا، ومستهلكين، ومدخرين، على مدار العشرين عامًا الماضية. وهناك الكثير من الأخبار المفرحة، بما في ذلك خلق فرص عمل جديدة، وانخفاض الأسعار لبعض السلع والخدمات. ومع ذلك، هناك أيضًا ثلاث مسائل بالغة الأهمية، على الأقل، تؤثر سلبًا على مئات الملايين من الأشخاص، في 22 دولة من دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، والتي قد تساعد على تفسير عدم التوافق بين البيانات الاقتصادية الإجمالية، والتجربة الفردية.

أولاً، لنتأمل الأخبار السارة. لقد ازدادت فرص العمل بشكل كبير في العشرين سنة الأولى من القرن الحادي والعشرين، حيث ارتفعت معدلات التوظيف في 22 دولة من دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية إلى ما يزيد عن 70٪، في المتوسط. وارتفعت نسبة الحاصلين على وظيفة اليوم بحوالي 45 مليون 31 مليون منهم من النساء، مقارنة بعام عام 2000. وازداد معدل فرص العمل بدوام جزئي، وخاصة الطوعي منه، الذي يوفر عملا أكثر مرونة، لكل من الرجال والنساء.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/cCxUuhPar