oqubay2_PIUS UTOMI EKPEIAFP via Getty Images_ethiopiacoronavirussanitizer Pius Utomi Ekpei/AFP via Getty Images

عندما يأتي فيروس كورونا 2019 إلى أفريقيا

أديس أبابا ــ من الواضح أن مرض فيروس كورونا 2019 (COVID-19) ــ الذي انتشر الآن إلى أكثر من 100 دولة ــ دَفَـع العالَم إلى "منطقة مجهولة"، على حد تعبير مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم. حتى الآن، سجلت أفريقيا عددا قليلا نسبيا من الإصابات، ولكن لا يوجد من الأسباب ما يحملنا على الاعتقاد بأن هذا لن يتغير. وعندما يتغير، فإن النتائج قد تكون كارثية.

ما علينا إلا أن نتذكر تفشي وباء إيبولا في غرب أفريقيا في الفترة من 2014 إلى 2016 لكي نفهم الأضرار المحتملة. كانت الدول الأكثر تضررا هي غينيا (3814 حالة إصابة، ووفاة 2544 منها)، وليبيريا (10678 إصابة، ووفاة 4810)، وسيراليون (14124 إصابة، ووفاة 3956). علاوة على ذلك، منذ أغسطس/آب 2018، واجهت جمهورية الكونغو الديمقراطية تفشي وباء إيبولا على نطاق واسع، مع 3444 إصابة، ووفاة 2264 (حتى العاشر من مارس/آذار 2020).

رغم أن معدل الوفيات بين المصابين بفيروس إيبولا أعلى كثيرا من مثيله بين المصابين بفيروس كورونا 2019، فإن انتشار الأخير السريع يُـظـهِـر أنه من الممكن أيضا أن يخرج عن نطاق السيطرة سريعا، مما قد يتسبب في إحداث اضطرابات اجتماعية واقتصادية بالغة الخطورة. على سبيل المثال، لم يبدأ معدل الإصابة بعدوى فيروس كورونا 2019 في الصين يتجه نحو الانحدار إلا بعد أسابيع من التدابير الجريئة المتماسكة، والتعبئة المجتمعية النشطة، فضلا عن تدابير الإغلاق "القاسية". ويتبقى لنا أن نرى ما إذا كانت الصين نجحت في احتواء الفيروس حقا.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/nEzY96har