hruby3_ISSOUF SANOGOAFP via Getty Images_africadeliveryecommercejumia Issouf Sanogo/AFP via Getty Images

الاستثمار في الخدمات اللوجستية الأفريقية

واشنطن، العاصمة ــ مع تصاعد أزمة مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19)، أدت الأوامر الصادرة للناس بالتزام مساكنهم إلى زيادة كبيرة في عمليات الشراء عبر الإنترنت ــ كل شيء من البقالة إلى الأدوية إلى الضروريات المنزلية ــ من قِـبَـل المستهلكين في الاقتصادات المتقدمة. ولن يتمتع الأفارقة الذين يواجهون قيودا مماثلة على الحركة بهذا التطور المريح ــ أو ما يوفره من سلامة وأمان.

على مدار العقد الأخير من الزمن، دعمت الطبقة المتوسطة المتنامية والتقدم السريع في انتشار الأجهزة المحمولة والإنترنت الرأي القائل بأن البلدان الأفريقية جاهزة لإدارة تجارة إلكترونية ناجحة. من المتوقع أن يصل الإنفاق الاستهلاكي حول القارة إلى 2.1 تريليون دولار أميركي بحلول عام 2025، وفي ذات الوقت من المنتظر أن يصل انتشار الهواتف المحمولة في بلدان أفريقيا الواقعة جنوب الصحراء الكبرى إلى نحو 50%.

مع ذلك، فشلت الشركات إلى حد كبير حتى الآن في الاستفادة من إمكانات التجارة الإلكترونية في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، بسبب التحديات اللوجستية وأشكال نقص الكفاءة. وفقا للبنك الدولي، تُـعَـد نيجيريا السوق الأضخم في القارة، إذ تحتل المرتبة 110 بين 160 دولة عندما يتعلق الأمر بالكفاءة اللوجستية. قد يستغرق استيراد قطع غيار السيارات عبر لاجوس في نيجيريا ثلاثة أمثال الوقت الذي يستغرقه ذلك عبر ديربان في جنوب أفريقيا. وقد يكلف ما يصل إلى خمس مرات أكثر لنقل السلع في بلدان جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا مقارنة بالولايات المتحدة، استنادا إلى تقديرات عام 2015. وفي مختلف أنحاء القارة، بسبب الافتقار إلى التكامل، تواجه الشركات أسواقا أصغر كما تواجه قدرا كبيرا من البيروقراطية والروتين عند عبور الحدود.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/S9yV3mnar