taylor9_ Interim ArchivesGetty Images_uscoronavirusonlineinternetschooleducation Interim Archives/Getty Images

توفير خدمات النطاق العريض للجميع

ستانفورد ــ كشف مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19) عن مواطن القوة ونقاط الضعف في البنية التحتية لشبكة الإنترنت عريضة النطاق في أميركا. فمن الناحية الإيجابية، نجد أن الأمر لم يتوقف عند تحمل العرض للزيادة الهائلة في الطلب على التجارة الإلكترونية والرعاية الصحية عن بعد والاتصالات، بل إنه توسع أيضا. ومع تقلص إمكانية الحصول على الخدمات الصحية والتعليمية بالشكل الطبيعي المعتاد بسبب تدابير التزام المنازل والتباعد الاجتماعي، نجحت الإنترنت في تعويض هذه الفجوة، على الأقل جزئيا، بتوفير الاتصال عن بعد لعشرات الملايين من الأشخاص.

بأسلوب مقنع، أوضح دوجلاس هولتز إياكين، وهو مدير سابق لمكتب الميزانية في الكونجرس الأميركي، أن الفضل في ذلك يرجع للسياسة التنظيمية الحكومية التي أتاحت للقطاع التكنولوجي فرصة للنمو بإطلاقها العنان للمنافسة والابتكار. فقد زادت القدرة الحاسوبية بواقع 100 ضعف خلال الأعوام الخمسة عشرة الأخيرة، وأضحى النطاق العريض عالي السرعة أكثر انتشارا اليوم في الولايات المتحدة منه في أوروبا، كما تجنبت الولايات المتحدة الكثير من اللوائح والضوابط التنظيمية الكثيرة غير الضرورية التي من شأنها تقييد مبادرات القطاع الخاص. نتيجة لذلك، نجد أن 90% من الأميركيين البالغين يستخدمون الإنترنت الآن، بينما بلغت نسبة الشركات التي تستخدم إنترنت الأشياء 25%.

فضلا عن ذلك، تتوقع شركة ماكينزي أن يزيد عدد الأجهزة المتصلة بإنترنت الأشياء في العالم إلى 43 مليار جهاز بحلول عام 2023. ويمكننا القول بكل ثقة إن استخدام الإنترنت سيواصل النمو طالما تجنبنا السياسات التنظيمية المعاكسة. وبحسب استقصاء أُجري مؤخرا وشمل أميركيين باشروا عملهم عن بُـعد خلال جائحة فيروس كورونا، فإن ثلاثة أخماس الذين تجاوبوا مع الدراسة أكدوا تفضيلهم للاستمرار في العمل عن بعد. كذلك بدأ 20% من المديرين الماليين بالفعل في التخطيط لمستقبل لا تقل فيه نسبة العاملين عن بُـعد في شركاتهم عن 20% من قوة العمل.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/KXq0rp4ar