monga7_STRAFP via Getty Images_chinamanufacturingcoronavirus STR/AFP via Getty Images

الحرب الخاطئة على سلاسل القيمة العالمية

واشنطن العاصمة ــ تحدث معظم أعمال التجارة والاستثمار الدوليين داخل شبكات تقسم الإنتاج إلى خطوات منفصلة يمكن تنفيذها في بلدان مختلفة. حيث تتبادل الشركات المدخلات والمنتجات من خلال سلاسل قيمة عابرة للحدود، وبعضها على درجة عالية من التعقيد. في الواقع، شكلت سلاسل القيمة هذه - سواء داخل الشركات أو بين الشركات، إقليمية أو عالمية - أكثر من ثلثي التجارة العالمية في عام 2017، إلى جانب نسبة مذهلة بلغت 80٪ في بعض الصناعات التحويلية.

لكن، نتيجة لاندلاع جائحة مرض فيروس كورونا (كوفيد-19 COVID-19)، من المنتظر أن تنخفض تجارة البضائع العالمية بنسبة تتراوح بين 13 و32٪ في عام 2020. بل وأسوأ من ذلك، حيث أصابت الجائحة شبكات التصنيع وسلاسل التوريد بالشلل - خاصة في الصين، التي يشكل إنتاجها 28٪ من إنتاج التصنيع العالمي. وقد أدى ذلك إلى تأخر تقديم الخدمات الأساسية، والمواد الغذائية، والأدوية، والمنتجات الطبية الأساسية (بما في ذلك المعاطف والأقنعة الجراحية)، والإلكترونيات، وقط غيار السيارات، والمعادن، وغيرها من السلع المصنعة.

في أعقاب الأضرار والاضطرابات الاقتصادية التي أحدثتها أزمة كوفيد-19، يعيد قادة الأعمال تقييم مدى اعتماد شركاتهم على موردين أجانب حصريين ويبحثون كيفية تخفيف نقاط الضعف الاستراتيجية. بالإضافة إلى ذلك، ثمة دعوات متزايدة من جانب قادة سياسيين في دول غنية لإدخال تغييرات جذرية على هياكل الإنتاج والسياسة التجارية.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/Pc3lSF4ar