afrasmussen16_taschka2000_getty images_election interference tech taschka2000/Getty Images

بناء تحالف ديمقراطي بشأن التكنولوجيا العالية

كوبنهاغن- من بين التحديات الوجودية التي تواجه العالم الحر اليوم انقسامه بشأن التكنولوجيات الجديدة. فقد ساعد الاختلاف بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في هذا المجال، الصين والأنظمة الاستبدادية الأخرى في المضي قدمًا في تطوير أدوات جديدة، ووضع القواعد والمعايير التي ستوجه العديد من جوانب حياتنا، واقتصاداتنا، وأمننا لأجيال قادمة. وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين محقا تمامًا حين قال:"من سيصبح قائدًا في هذا المجال [الذكاء الاصطناعي] سيصبح حاكم العالم".

وتمثل أجندة الرئيس الأمريكي جو بايدن لتعزيز الديمقراطية في الداخل والخارج فرصة لسد هذه الفجوة الاستراتيجية. ويجب على القادة على جانبي المحيط الأطلسي اغتنامها، وبناء تحالف تكنولوجي للديمقراطيات التي ستفوز بالسباق الرقمي، وتضع قواعد عالمية تناسبنا

وفي البرنامج الانتخابي لبايدن ونائبة الرئيس كامالا هاريس، تعهد الأخيران بعقد "قمة عالمية من أجل الديمقراطية" في وقت لاحق من هذا العام. وهذه فكرة ممتازة، وتعكس قمة كوبنهاغن للديمقراطية التي تنظمها مؤسسة تحالف الديمقراطيات سنويًا منذ عام 2018- ويلقي فيها بايدن بنفسه الخطاب الرئيسي الأول. ولكن لاتزال العديد من الأسئلة عالقة فيما يتعلق بالشكل الذي ستأخذه قمة بايدن، وما إذا كانت ستتم دعوة المزيد من الديمقراطيات المنحرفة، وبشأن المهام الملموسة التي قد يتفق المشاركون على المضي قدمًا بها خلال اجتماع القمة.

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/NrwMkwCar