bolivian plantation AIZAR RALDES/AFP/Getty Images

تقنين المخدرات حل واقعي ومفيد

جنيف - يُعد سوق المخدرات غير المشروعة أكبر نشاط تجاري للسلع الإجرامية في العالم. تُشير التقديرات إلى أن حجم المبيعات السنوي يبلغ ما بين 426 مليار دولار و652 مليار دولار أمريكي، أي ما يعادل تقريبًا ثلث مبيعات سوق النفط العالمي. ومع ذلك، يتم التحكم في هذا السوق من قبل مجرمين لا يهتمون بصحة الآخرين وحقوقهم وسلامتهم. ارتفع عدد الوفيات المرتبطة بالمخدرات في جميع أنحاء العالم من 183.500 في عام 2011 إلى حوالي 450.000 في عام 2015 - بزيادة قدرها 145 ٪ في أربع سنوات فقط.

وفي هذه الأثناء، يتم إنفاق أكثر من 100 مليار دولار سنويا على محاولات عقيمة للقضاء على سوق المخدرات غير المشروعة. على مدى السنوات الخمسين الماضية، تبنت العديد من الدول سياسات عسكرية بشأن المخدرات. وبالرغم من تفكيك بعض عصابات المخدرات، وتقديم بعض تجار المخدرات إلى العدالة، وتقليص المساحات المزروعة للقنب ونبات الكوكا والخشخاش، إلا أن هذه النجاحات كانت مؤقتة.

والأسوأ من ذلك، في كثير من الحالات، يتم نقل المشكلة ببساطة إلى بلدان أخرى، مما يخلق ما يسمى ب "تأثير الفقاعة". على سبيل المثال، منذ بداية الألفية الجديدة، انخفض إنتاج الكوكا في كولومبيا وارتفع في بيرو، ليعود مرة أخرى إلى كولومبيا في السنوات الأخيرة. نظرًا لقدرة تجار المخدرات على التكيف والتغير باستمرار، سيكون من الصعب إحراز أي تقدم في القضاء عليهم.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/GBoARskar