monga5_SEYLLOUAFP via Getty Images_cfa franc Seyllou/AFP via Getty Images

أفريقيا ليست مستعدة للاتحادات النقدية

أبيدجان - أعلن القادة السياسيون في غرب إفريقيا مؤخرًا أن الفرنك الأفريقي - وهي عملة أنشأتها فرنسا عام 1945 لصالح مستعمراتها وما زالت تُستخدم من قبل 14 دولة إفريقية - سيتم استبدالها هذا العام بعملة جديدة مرتبطة باليورو تُسمى "الإيكو". لكن الدروس المستفادة من تجربة منطقة فرنك الاتحاد المالي الأفريقي (CFA) ومنطقة اليورو تُثير تساؤلات جدية حول ما إذا كانت المنطقة مستعدة لمواجهة التحديات التي سيحدثها هذا الاتحاد النقدي الجديد.

ركز منتقدو منطقة فرنك الاتحاد المالي الأفريقي منذ فترة طويلة على هيمنة فرنسا المُتصورة، والتي يعتقد كثيرون أنها أدت إلى ما وصفه الاقتصادي الكاميروني الراحل جوزيف تشوندجانج بويمي بـ "العبودية النقدية" للفرنك الأفريقي. تهدف الإصلاحات الجديدة إلى تغيير ذلك عن طريق تخفيف العلاقات مع فرنسا، بما في ذلك إلغاء شرط قيام الدول الأعضاء بإيداع نصف احتياطياتها الأجنبية في هذا البلد. (في السابق، شملت تلك القاعدة ضمان فرنسا لقابلية تحويل الفرنك الأفريقي).

لكن التحديات الحقيقية التي تواجه الاتحادات النقدية الأفريقية لا علاقة لها بالسيادة السياسية. إنها تتعلق بالاقتصاد.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/PD4t7M5ar