woods45_David McNewGetty Images_roe v wade war on women David McNew/Getty Images

الجبهة الأميركية في الحرب العالمية على النساء

أكسفورد ــ كانت المشاجرات السياسية الصاخبة التي أطلق لها العنان في الولايات المتحدة قرار المحكمة العليا الذي قضى بإلغاء الحكم الصادر في قضية رو ضد ويد، وهو القرار التاريخي الذي أسس في عام 1973 للحق الفيدرالي في الإجهاض، فورية وعنيفة. لكن الخلفية الدولية التي شهدت صدور قرار المحكمة حظيت بقدر أقل من الاهتمام. تشير الأدلة من مختلف أنحاء العالم إلى هجوم واسع النطاق بشكل متزايد على حرية المرأة، بما في ذلك في ديمقراطيات فخورة.

"إن كنت لا تريدين طفلا فلا تمارسي الجنس"، هكذا قالت امرأة شابة متحمسة خارج المحكمة العليا في يونيو/حزيران 2022. أتمنى لو كان هذا الخيار متاحا لكل النساء، ولو كان النشطاء المناهضون للإجهاض ملتزمين بإتاحته. في واقع الأمر، يحدث اعتداء جنسي كل 68 ثانية في المتوسط في الولايات المتحدة ذاتها. وكانت واحدة من كل ست نساء أميركيات ضحية لمحاولة اغتصاب أو اغتصاب كامل. وخلال الفترة من عام 2009 إلى 2013، أثبتت وكالات خدمات حماية الأطفال الأميركية أو وجدت أدلة قوية تشير إلى أن 63 ألف طفل كانوا ضحايا للاعتداء الجنسي سنويا.

في المملكة المتحدة، وصلت جرائم الاغتصاب إلى أعلى مستوياتها المسجلة حتى وقتنا هذا، حيث سجلت الشرطة في إنجلترا وويلز 67125 ألف حالة في عام 2021. مع ذلك، لم يشهد عام 2021 سوى 1557 دعوى قضائية، انخفاضا من 2102 في عام 2020. على مدار السنوات الأربع الأخيرة، انخفض عدد الدعاوى القضائية في حالات الاغتصاب في إنجلترا وويلز بنحو 70%. الأمر ببساطة أن حق المرأة في الحماية من الاغتصاب لا يحظى بأي دعم أو تأييد.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/c9brZ3kar