dervis107_Steffen Kugler-Bundesregierung-Pool via Getty Images_merkel biden meeting Steffen Kugler/Bundesregierung/Pool via Getty Images

كيف يمكن لأوروبا العمل مع بايدن

واشنطن - بعد القلق المُتزايد في الأيام التي أعقبت الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة، بات من المؤكد اليوم أن جو بايدن سيصبح الرئيس القادم للولايات المتحدة في العشرين من يناير/ كانون الثاني 2021. وتعتمد سيطرة الديمقراطيين على مجلس الشيوخ على نتائج التصويت الحاسمة في جولة الإعادة في ولاية جورجيا في الخامس من يناير/ كانون الثاني المُقبل. وكلما كان سلوك الرئيس دونالد ترامب أسوأ وأقل انتظامًا في الأسابيع المقبلة، كلمازادت فرص الديمقراطيين في قلب هذه المقاعد.

ولكن مهما كانت النتائج التي ستُسفر عنها جولة الإعادة في ولاية جورجيا، فقد تنفست أوروبا ومعظم دول العالم الصعداء بعد فوز بايدن. تمثل السيناريو العالمي السائد في السنوات الأخيرة ي في التراجع الحتمي للأنظمة المُتعددة الأطراف وصعود أشكال خطيرة من التنافس بين القوى العظمى، حتى مع وجود تحديات ضخمة مثل تغير المناخ، والأوبئة الجديدة المُحتملة، والهجمات الإلكترونية، وإساءة استخدام التقنيات الجديدة التي تتطلب استجابة عالمية مُنسقة. لكن هذا التناقض ليس حتميًا. يخلق انتصار بايدن على الأقل إمكانية تعاون دولي أكبر بكثير لمواجهة هذه التهديدات - وينبغي أن تلعب أوروبا دورًا حاسمًا بهذا الشأن.

حدد المُمثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية جوزيب بوريل في السابق الخطوط العريضة لإستراتيجية الكُتلة العالمية، والتي تتضمن زيادة التماسك الجغرافي الاستراتيجي لأوروبا والاستقلال الاستراتيجي، مع الوصول إلى البلدان الأخرى ودعم المبادئ العالمية، على نحو متعدد إذا لزم الأمر ومُتعدد الأطراف كلما أمكن ذلك. هاتان الدعامتان مُتكاملتان وتُعزز إحداهما الأخرى. من الناحية الإستراتيجية، قد يكون الاتحاد الأوروبي الأكثر تماسكًا واستقلالًا وفاعلية في البحث عن حلول متعددة الأطراف، في حين أن النظام العالمي الأكثر تعاونًا من شأنه أن يساعد في تعزيز نفوذ الكتلة وإثبات سبب وجودها.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/rFcr0Yuar