mfitzgerald2_Artur WidakNurPhoto via Getty Images_abortionposterprochoice Artur Widak/NurPhoto via Getty Images

على أوروبا مناهضة "مراكز أزمات الحمل" التي تدعمها الولايات المتحدة

لندن - في أوروبا، إذا ذهبت إلى مستشفى عام للحصول على مشورة طبية، فإنك تتوقع الحصول على معلومات دقيقة مبنية على حقائق علمية. كما تتوقع من العاملين الصحيين الذين يعتنون بك أن يكونوا مدربين ومحترفين. قد يكون لديك توقعات مماثلة حول الجامعات، والمدارس، أو ملاجئ النساء، أو غيرها من المرافق التي تديرها الدولة، أليس كذلك؟

هذا ليس هو الحال بالضرورة. في تقرير حديث، يكشف موقع الأخبار العالمية "الديمقراطية المفتوحة" (openDemocracy) عن الكيفية التي توفر بها "مراكز معالجة أزمات الحمل" (CPCs) في جميع أنحاء العالم "معلومات خاطئة وعن التلاعب" بالنساء والفتيات.

بدعم من النشطاء الأميركيين الأقوياء الذين تربطهم علاقة وثيقة بحكومة الرئيس دونالد ترامب، غالبا ما تبدو هذه المراكز كعيادات طبية، وتدعي العديد منها أنها تقدم "نصائح" غير متحيزة للنساء الحوامل. في الواقع، يهدف العاملون في هذه المراكز إلى إقناع النساء بالعدول عن الإجهاض القانوني، وفي بعض الحالات، منعهن من الوصول إلى وسائل منع الحمل.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/soQzwFTar