asadullah7_Narayan MaharjanNurPhoto via Getty Images_nepalwomanfarmer Narayan Maharjan/NurPhoto via Getty Images

من الزراعة إلى تمكين الإناث

كوالالمبور ــ كان سجل جنوب آسيا في ما يتصل بالمساواة بين الجنسين (النوعين الاجتماعيين) ضعيفا، في أفضل تقدير. فالمنطقة تنفرد بأعلى معدل في العالم لزواج الأطفال، والعنف المنزلي ضد النساء منتشر. والنساء مُـمَـثَّـلات بشكل مفرط في العمل غير المأجور، وتمثيلهن منقوص بوضوح في قوة العمل، حتى في بلدان مثل سريلانكا، التي استثمرت بكثافة في تعليم الفتيات. ومع ذلك، هناك قطاع واحد تسوده المرأة: الزراعة. وهذه فرصة لتمكين النساء اقتصاديا لا يجوز لنا إهدارها.

مع تطور اقتصادات جنوب آسيا، يسعى الرجال على نحو متزايد إلى الحصول على عمل في التصنيع (أو في الخارج)، مما يجعل النساء مسؤولات عن حصة متنامية من العمل الزراعي. في بنجلاديش، وبوتان، والهند، ونيبال، وباكستان، تتراوح الآن حصة النساء الناشطات اقتصاديا العاملات في الزراعة من 60% إلى 98%. وفي القطاعات الزراعية في كل من هذه البلدان، يفوق عدد النساء عدد الرجال.

أثناء الحرب العالمية الثانية، حدث تحول مماثل في بعض البلدان ذات الدخل المرتفع. فبسبب رحيل الرجال إلى ساحة المعركة، شغلت النساء الوظائف المدنية الشاغرة ــ بما في ذلك الزراعة. ففي الولايات المتحدة، على سبيل المثال، قفزت نسبة العاملات الزراعيات من 8% في عام 1940 إلى 22.4% في عام 1945.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/Rh23tpJar