sachs325_Bruna PradoGetty Images_brazilcoronaviruspovertyinequality Bruna Prado/Getty Images

كيف يغذي التفاوت بين الناس أعداد الوفيات المرتبطة بالجائحة

نيويورك ــ تمثل ثلاث دول ــ الولايات المتحدة، والبرازيل، والمكسيك ــ ما يقرب من نصف (46%) الوفيات المسجلة على مستوى العالم نتيجة لمرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19)، هذا على الرغم من أنها تمثل 8.6% فقط من سكان العالم. ويتركز نحو 60% من الوفيات في أوروبا في ثلاث دول فقط ــ إيطاليا، وإسبانيا، والمملكة المتحدة ــ والتي تمثل 38% من سكان أوروبا. وفي أغلب دول شمال ووسط أوروبا كانت أعداد الوفيات الفعلية ومعدلات الوفاة أقل كثيرا.

الواقع أن العديد من العوامل تحدد معدل الوفيات الناجمة عن جائحة كوفيد-19: جودة القيادة السياسية، وتماسك استجابة الحكومة، وتوافر أسرة المستشفيات، ومدى السفر الدولي، وبنية السكان العمرية. ومع ذلك، يبدو أن إحدى السمات البنيوية العميقة تساهم في تشكيل الدور الذي تلعبه هذه العوامل: دخل البلدان وتوزيع الثروة.

تتسم كل من الولايات المتحدة والبرازيل والمكسيك بفجوة تفاوت شديدة الاتساع في الدخل والثروة. تشير تقارير البنك الدولي إلى أن معاملات جيني للسنوات الأخيرة (2016-2018) كانت في الولايات المتحدة 41.4، وفي البرازيل 53.5، وفي المكسيك 45.9. (على مقياس من 100 نقطة، يشير الرقم 100 إلى التفاوت المطلق، حيث يتحكم شخص واحد في كل الدخل أو الثروة، في حين يعني الرقم صِـفر التوزيع المتساوي تماما لكل فرد أو أسرة).

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/8uWWb2Par