drew65_SAUL LOEBAFP via Getty Images_joe biden Saul Loeb/AFP via Getty Images

لماذا قد يرغب أي شخص بإن يكون رئيسا؟

واشنطن العاصمة- يتساءل المرء في كثير من الأحيان لماذا قد يرغب أي شخص بإن يصبح رئيسا للولايات المتحدة الامريكية. بالتأكيد هناك مشاعر الفخر والمجد بان يتم انتخابك لشغل اقوى منصب في البلاد والاستماع الى عبارة " فليحيا الزعيم " وتلقي التحية العسكرية وان يطلق عليك لقب " السيد الرئيس" كما سيتسنى لك ان تترأس حفلات العشاء الرسمية الانيقة ولن تضطر للانتظار في الطابور للذهاب الى حفل شاي ولقد رأينا في مرات عديدة شعر الرئيس وهو يتحول

للأبيض (بالطبع شعر جو بايدن كان بالفعل ابيض ولكن ضغط المنصب سوف يؤثر عليك بطريقة او بأخرى).

ان مصادر هذا التوتر واضحة فأفضل الخطط الموضوعة قد تفشل والمفاجآت غير السارة تكمن في كل زاوية علما انه في بداية إدارة بايدن بدت الإدارة وكأنها نموذج للفعالية وخاصة مقارنة بفترة حكم دونالد ترامب الكارثية وحتى مع الفترة الانتقالية المختصرة – نتيجة لإصرار ترامب الكارثي والذي لا يقبله عقل بإنه فاز بالانتخابات-بدا وكأن بايدن وكبار مساعديه مستعدون تماما للحكم. لقد جرى حفل تنصيب بايدن والذي حظي بحراسة مشددة- في خضم التوترات الناتجة عن هجوم 6 يناير على مبنى الكابيتول – بسلاسة وبعد ذلك بساعات فقط قام بايدن بالتوقيع على 17 امر تنفيذي وأصدر توجيهات تستهدف التراجع عن سياسات ترامب البارزة فعلى سبيل المثال وقف بناء الجدار الحدودي.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/LcbMfSKar