borchardt10_PixsoozGetty Images_journalismmicrophones Pixsooz/Getty Images

أهمية التنوع في غرف الأخبار الرقمية

ميونيخ - عندما بدأت محطة إذاعية محلية في شارلوت بولاية كارولينا الشمالية منافسة البث الصوتي على الانترنت (البودكاست) في مجتمعها، تم إعدادها للعديد من الاحتمالات، باستثناء احتمال واحد: أن الاستجابة ستطغى على رابط أو خادم المحطة. كانت المبادرة تهدف إلى زيادة التنوع في البث الإذاعي على الهواء، وكان يرغب عشرات الآلاف من الأشخاص في المشاركة. وقد قدمت المجموعات والأفراد من جميع مناحي الحياة أكثر من 370 فكرة للبودكاست، وسجل 33.000 مستمع تسجيل الدخول للتصويت لصالحهم. ما بدأ كتجربة لمرة واحدة سيُصبح اليوم سمة مألوفة.

لطالما عانت الصحافة من نقص في التنوع. تقوم غرف الأخبار المُوحدة ديمغرافيًا بإنتاج محتوى متجانس بشكل موحد منذ عقود. على الرغم من إدراك المحررين في جميع أنحاء العالم بشكل متزايد هذه المشكلة، لم يتم بذل أي جهود لمعالجتها.

تتمثل إحدى الأسباب في الانشغال بالتغيير الرقمي. وكما أوضح أولي زاكريسون من الإذاعة السويدية "راديو السويد"، في دراسة لمقارنة جهود التنوع في المملكة المتحدة والسويد وألمانيا، "فقد كان هناك الكثير من التركيز على التحول الرقمي في السنوات الأخيرة، ولم يتم أخذ مسألة التنوع بعين الاعتبار". ومع ذلك، كما اكتشفت غرفة الأخبار في شارلوت، فإن التنوع ليس مجرد ربح إضافي؛ بل يُعد في صميم مشاركة الشعب اليوم.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/lZkQ1xhar