leonard65_Lukas Bittner_Getty Images_eu russia flags Lukas Bittner/Getty Images

الاستراتيجية الخاصة بروسيا والتي تحتاجها أوروبا

برلين-بعد عقود من الحرب الباردة، ما تزال روسيا العدو بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى مع قدرة لا مثيل لها على اثارة غضب الطبقة السياسية في أوروبا ولكن حدة المناقشات والمشاعر الأوروبية تجاه روسيا تخفي زيادة التوافق والذي يعكس مقاربة جديدة تجاه نظام الرئيس فلاديمير بوتين.

في منتصف العقد الأول من الألفية الثالثة كان الأوروبيون منقسمون بشكل عميق فيما يتعلق بالعلاقات مع روسيا فألمانيا بقيادة المستشار آنذاك غيرهارد شرويدر كانت تريد التواصل معها بينما سعت دول وسط وشرق أوروبا الى الاحتواء وفي الظاهر فإن مناقشات اليوم المتعلقة بنورد ستريم 2 وهو خط انابيب مثير للجدل سوف ينقل الغاز الروسي بشكل مباشر لألمانيا واضطهاد الكرملين لزعيم المعارضة الروسية اليكسي نافالني يبدو انها أمور تعزز من ذلك الانقسام القديم ولكن الواقع مختلف تماما.

لم يعد لدى أوروبا أي أوهام بإن روسيا تسير باتجاه ديمقراطية ليبرالية والتي يمكن تسريعها من خلال التواصل معها كما انتهت فكرة إن الدول التي تستهدفها روسيا هي في ورطة بسبب التصرفات المستفزة لتلك الدول.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/x38tYphar