buiter16_Getty Images_accountingcomputer Getty Images

انتعاش أقوى من خلال محاسبة أفضل

نيويورك–من بين آثار عمليات الإغلاق بسبب كوفيد-19هذا العام، هو أن العديد من الشباب عادوا إلى منازلهم مؤقتًا للبقاء مع آبائهم، وأجروا شققهم لمن هم في حاجة إليها. وبالنسبة للأشخاص الذين فقدوا وظائفهم، فإن الإيجار الذي يدفعه هؤلاء المستأجرون يوفر بلا شك شبكة أمان مرغوب فيها وضرورية. وبفضل اقتصاد العربة الحديث، يمكن لضحايا الانكماش أن يعملوا مثل الشركات، عن طريق "الضغط" على ميزانياتهم العمومية من أجل استخلاص المزيد من الدخل من أصولهم الحالية.

ونظرا إلى الحجم الهائل للإنفاق الذي تتطلبه هذه الأزمة، يجب على صانعي السياسة العامة، أيضًا، التفكير في نهج أكثر إبداعًا. فالوباء يقدم فرصة فريدة للحكومات لتوحِّد مواردها المالية، من خلال النظر، ليس فقط في الإنفاق والإيرادات، بل في الأصول والخصوم أيضا. ومن خلال اتباع نهج متكامل، كما هو الشأن بالنسبة لإعادة هيكلة الشركات، يمكن للحكومات أن تقود طريقها نحو انتعاش أقوى، دون الحاجة إلى التقشف المفرط، والصعوبات الاجتماعية التي تصاحبها.

ولا يمكن للأفكار المستوحاة من مجال الإدارة المالية للشركات أن تحسن فهم الحكومات للموازنات بين خفض الإنفاق والزيادات الضريبية. كما أنها تُظهر أيضا أن مديونية الحكومة الإجمالية يمكن أن تقاس على أنها نسبة من الأصول المادية التي تمتلكها الحكومة. ومن وجهة النظر هذه، لا تحتاج الحكومة إلى الاعتماد فقط على الناتج المحلي الإجمالي السنوي المتوقع، عند توليد الرصيد النقدي اللازم لخدمة ديونها. وبدلاً من معالجة النفقات الرأسمالية على أنها نفقات فورية، يمكنها البدء في الاستفادة من ثروتها العامة الهائلة، من خلال محاسبة سليمة لاستثماراتها الطويلة الأجل في البنية التحتية.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/I8Heo6Jar