buruma188_Julian FinneyGetty Images_russian tennis player banned Julian Finney/Getty Images

الكف عن لوم الروح الروسية

نيويورك - في مقال مثير للاهتمام نُشر مؤخرًا في الملحق الأدبي لصحيفة التايمز، انتقدت الروائية والكاتبة والشاعرة الأوكرانية أوكسانا زابوزكو القراء الغربيين لفشلهم في التعرف على الهمجية الروسية. فقد جادلت زابوزكو بأن الكثير من الناس يعتقدون أن الكُتاب الروس العظماء، مثل فيودور دوستويفسكي، عبروا عن القيم الأوروبية الإنسانية، لكنهم لم ينظروا بعمق كافٍ إلى وحشية الروح الروسية.

تعتقد زابوجكو أن الأدب الروسي يمثل "ثقافة قديمة يتنفس فيها الناس تحت الماء ويحملون كراهية غير منطقية ومبتذلة تجاه أولئك الذين لديهم رئتين بدلاً من الخياشيم". لا يمكن فهم الغزو الروسي لأوكرانيا إلا من منظور "دوستويفسكي"، الذي يُعرَّف بأنه "انفجار الشر الخالص والكراهية والحسد المكبوتين منذ فترة طويلة".

يبدو هذا النوع من التحليل الثقافي من الطراز القديم إلى حد ما. غالبًا ما كان يتم تفسير ألمانيا النازية والمعروفة أيضًا باسم الرايخ الثالث، على أنها مرض أصاب الروح الألمانية: "من لوثر إلى هتلر" كما جاء في الأطروحة، مما يعني ضمنًا أن معاداة لوثر للسامية زرعت بذور النازية قبل حوالي 350 عامًا من ولادة هتلر. لكن قلة من الناس في الوقت الحاضر يتبنون مثل هذه النظرة الفظة للتاريخ الألماني.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/NwF0798ar