chellnaey143_NOORULLAH SHIRZADAAFP via Getty Images_talibanafghanistan Noorullah Shirzada/AFP via Getty Images

الحرب العالمية على الإرهاب تتلقى ضربة مُـوهِـنة

نيودلهي ــ كانت الحرب العالمية على الإرهاب التي تقودها أميركا، والتي بدأت قبل عشرين عاما بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول ضد الولايات المتحدة، متعثرة بالفعل قبل أن يتولى الرئيس جو بايدن منصبه. الآن قد لا تتعافى من الضربة التي تلقتها بسبب الخطأ التاريخي الفادح الذي ارتكبه بايدن بتسهيل عودة طالبان إلى السلطة في أفغانستان. وفي الذكرى السنوية العشرين لهجمات الحادي عشر من سبتمبر، سيرفرف فوق كابول علم الإرهابيين الأكثر دموية في العالم ــ المسؤولين عن مقتل أكثر من 2000 جندي أميركي منذ عام 2001.

بتمكين طالبان، ساعد بايدن في تمكين الجماعات الإسلامية العنيفة، مما جعل انبعاث الإرهاب العالمي إلى الحياة مرة أخرى أمرا مرجحا للغاية. وبخيانة أحد الحلفاء ــ الحكومة الأفغانية ــ جعل حلفاء أميركا الآخرين يشعرون أن الولايات المتحدة قد تتخلى عنهم هم أيضا، عندما تسوء الأمور.

إنه أعظم انتصار حققه الجهاديون في العصر الحديث، وقريبا سيؤدي إلى ظهور دولة إرهابية عظمى ــ ملاذ للمتطرفين العابرين للحدود ومغناطيس للإسلاميين العنيفين من مختلف أنحاء العالم الذين يسعون إلى الحصول على التدريب لتنفيذ هجمات في أوطانهم. سوف تُـرسي "إمارة طالبان الإسلامية" الأساس لخلافة دولية من ذلك النوع الذي سعى إلى إقامته زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن ومختطفو الطائرات الذين نفذوا هجمات الحادي عشر من سبتمبر.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/KoZt2BVar