krauss53_MELINA MARAPOOLAFP via Getty Images_bidenpelosiharris Melina Mara/Pool/AFP via Getty Images

أمريكا أولا على طريقة  بايدن

ستانفورد- إذا كان حلفاء أمريكا يشعرون بالقلق إزاء ما صرح به الرئيس جو بايدن، في خطاب ألقاه أمام الكونغرس في 28 نيسان/أبريل، بشأن السياسة الخارجية، فلهم كل الحق في أن يكونوا كذلك. إذ على الرغم من أن أجندة بايدن الاقتصادية المحلية تشبه إلى أقصى حد تلك التي اعتمدها ترامب، والتي تتمثل في فرض ضرائب أعلى على الأثرياء وتوسيع كبير لنطاق شبكة الأمان الاجتماعي، لم تكن السياسة الخارجية التي أوضحها مختلفة تمامًا عن عقيدة "أمريكا أولاً" القديمة التي اتبعها سلفه .

وقال ريتشارد هاس، رئيس مجلس العلاقات الخارجية، مؤخرًا، "هناك استمرارية في السياسة الخارجية بين بايدن وترامب أكثر مما تراه العين من الوهلة الأولى ... لا تزال سياسة ترامب  تلوح في الأفق". لذلك، كان خطاب بايدن غريبًا؛ إذ جمع بين الصفقة الجديدة لفرانكلين دي روزفلت وتلميحات قوية عن القومية الترامبية.

عندما تحول بايدن إلى السياسة الخارجية، كان تركيزه على الصين والولايات المتحدة، كما لو أن أوروبا لم تكن موجودة، وأن الولايات المتحدة بوسعها أن تفوز بهذه المنافسة دون المشاركة النشطة للأوروبيين. وبالنسبة للآذان الأوروبية، يبدو هذا بالطبع قريبًا جدًا من سياسة ترمب الازدرائية. إذ لم يكن بوسع الولايات المتحدة أن تكسب الحرب الباردة بدون حلفائها الأوروبيين، ولن تتفوق على الصين بدون التعاون الأوروبي. ونقلت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، بأسلوبها اللطيف جدا، تلك الرسالة إلى بلدها قبل تولي بايدن منصبه مباشرة من خلال دفع الاتحاد الأوروبي إلى التعجيل باتفاقية الاستثمار الشاملة بين الاتحاد الأوروبي والصين.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/rvf0Rsvar