subacchi39_JIM BOURGAFP via Getty Images_yellenchina Jim Bourg/AFP via Getty Images

كيف نتعامل مع الصين

لندن ــ أصبح النظام العالمي عُـرضة لخطر انقسام دائم، حيث تقف الولايات المتحدة وحلفاؤها على جانب، والصين وشركاؤها على الجانب الآخر. وكما أشارت وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين في إحدى مناسبات المجلس الأطلسي الشهر الماضي، فإن هذه النتيجة ليست مرغوبة على الإطلاق، ويتعين على الولايات المتحدة أن تعمل مع الصين لمنع تحققها. لكنها في جملتها التالية مباشرة دافعت يلين عن التدابير التي قد تحبط مثل هذا الجهد.

من منظور يلين، ينبغي للولايات المتحدة أن تكون حريصة على تعميق العلاقات مع الدول التي "تلتزم بقوة بمجموعة من المعايير والقيم المرتبطة بكيفية العمل في الاقتصاد العالمي وكيفية إدارة النظام الاقتصادي العالمي". وهي ترى أن انتقاء شركاء "ملتزمين بمجموعة من القيم والمبادئ الأساسية" هو المفتاح إلى التعاون الفَـعّـال في التصدي للقضايا ذات الأهمية.

لكن أين يترك هذا البلدان التي تتبنى مجموعة مختلفة من القيم والمبادئ؟ كيف يتسنى بقاء البنية المؤسسية العالمية إذا كانت البلدان حريصة على جعل المشاركة المفتوحة مقتصرة على أولئك الذين يرون العالم من ذات المنظور الذي تتبناه؟ إذا استبعد الغرب قوة مثل الصين من ترتيباته المتعددة الأطراف، فماذا قد تفعل الصين سوى قيادة بدائل أخرى؟

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/UFQ8ZPtar