bildt115_VLADIMIR SMIRNOVPOOLAFP via Getty Images_putinkimjongun Vladimir Smirnov/Pool/AFP via Getty Images

محور المنبوذين

ستوكهولم ــ كانت لدى الرئيس الروسي فلاديمير بوتن أسباب واضحة لاستضافة الدكتاتور الكوري الشمالي كيم جونج أون هذا الشهر في فوستوشني، الميناء الفضائي الروسي الجديد في شرق سيبيريا. ونظراً لحربه العدوانية غير القانونية في أوكرانيا، أصبح بوتين يفتقر إلى الأصدقاء والذخيرة.

يتمتع ميناء فوستوشني الفضائي بتاريخ مُضطرب. وكان الغرض من تشييده هو استبدال قاعدة بايكونور في كازاخستان، وكان يُعاني من تأخيرات متكررة وادعاءات بالفساد وسوء الإدارة. أما الآن، فنادرًا ما يتم استخدامه - على الرغم من أنه أطلق مهمة المركبة "لونا 25" رفيعة المستوى التي تحطمت على سطح القمر مؤخرًا.

تتمتع العلاقات الروسية الكورية الشمالية بخلفية درامية مماثلة. في الماضي، كانت العلاقة بين الكرملين ونظام كيم قوية ومُحكمة. ففي نهاية المطاف، كانت كوريا الشمالية الشيوعية في الأساس من صنع السوفييت، واعتمدت بشكل كبير على الدعم السوفييتي لعقود من الزمان. ومع ذلك، في أعقاب انهيار الاتحاد السوفييتي، رأى القادة الروس أنه يمكن تحقيق المزيد من المكاسب من خلال تطوير العلاقات مع كوريا الجنوبية المزدهرة. وقد غيَّر الكرملين موقفه فعلياً، وانضم إلى الجهود الدولية (غير الناجحة) لمنع مملكة الناسك من تطوير أسلحة نووية.

https://prosyn.org/qjvYDbCar