verhofstadt42_peter summers getty images-brexit Peter Summers/Getty Images

المعركة من أجل بريطانيا

بروكسل - تم اعتبار حملة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بمثابة محاولة لاستعادة السيطرة من خلال استرجاع "سيادة" البرلمان البريطاني. لذلك من المفارقات أن أحد الخطوات الأولى التي اتخذها مؤيدو بريكست بعد توليهم السلطة هي إغلاق البرلمان ومنع النقاش حول انسحاب المملكة المتحدة القادم من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر / تشرين الأول.

يتجاهل رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إرادة البرلمان، حيث تُعارض غالبية أعضاء البرلمان الأوروبي سيناريو "عدم الاتفاق"، كما يقوم الآن بتكتيكات للفوز بأصوات حزب بريكسيت المتشكك في أوروبا، حتى يتمكن من إنجاح عملية بريكست بأي ثمن. تحقيقا لهذه الغاية، فقد فرض حربا سياسية شاملة تهدد بتقويض الديمقراطية البرلمانية البريطانية على المدى الطويل.

تعود الأزمة السياسية العميقة في بريطانيا جزئياً إلى إخفاق البرلمان في التصديق على اتفاقية انسحاب الاتحاد الأوروبي التي تفاوضت عليها تيريزا ماي والاتحاد الأوروبي سابقا. إن عدم وجود دستور مقنن في الولايات المتحدة إلى جانب مستوى من الاستقطاب السياسي الذي ينافس الآن مستوى الولايات المتحدة، يجعل من الصعب التنبؤ بالنتائج المحتملة للوضع الحالي. لا يمكن لأي شخص معرفة كيف سينتهي هذا الأمر. تواجه بريطانيا حالة دائمة من عدم اليقين، وهذا بحد ذاته يزعزع استقرار أي بلد.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/gA3w793ar