wotton1_XinhuaCyril Ndegeya via Getty Images_rwandacoronavirussanitation Xinhua/Cyril Ndegeya via Getty Images

إفشاء ثقافة الصحة العامة والعدالة الاجتماعية

كيجالي ــ كما أظهرت جائحة مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19)، فإن التواصل سيف ذو حدين. يُـعَـد التواصل من أعظم الأدوات قوة لتغيير السلوكيات. فهو قادر على خلق الوعي ــ والتعاطف ــ حول محنة الفئات المستضعفة، التي تعاني بشكل غير متناسب أثناء الأزمات. عندما يقترن التواصل بأجندة قوية للعدالة والقيادة الجديرة بالثقة، فمن الممكن أن يدفع العمل الإيجابي الشامل. ولكن عندما يُـساء استخدامه ــ وتشوهه الافتراضات الخاطئة، وقِـصَـر النظر، والمصلحة الشخصية الضيقة ــ فقد يتحول إلى سلاح خطير.

توضح المقارنة بين الاستجابة لجائحة كوفيد-19 في المملكة المتحدة ورواندا هذا الانفصام. عانت استجابة المملكة المتحدة من الافتقار إلى العمل السياسي السريع والتحركات المتماسكة، وكان سكانها في البداية أقل استجابة لرسائل الصحة العامة. ولعبت إخفاقات الاتصال دورا مهما في هذا الصدد.

بدأت الحكومة تقويض ذاتها في وقت مبكر، عندما قللت بشكل كبير من تقديرها لحصيلة الوفيات الناجمة عن عدوى كوفيد-19. واستمر القادة في تقديم معلومات وأمثلة متضاربة، مما أفضى إلى ارتباك واسع النطاق حول المبادئ التوجيهية وتقويض الثقة في الحكومة بدرجة أكبر. أظهر استطلاع حديث للرأي أن الثقة الجماهيرية في الحكومة لم تتعاف بعد من الانتهاك الصارخ لقواعد الإغلاق في مايو/أيار من قِـبَـل دومينيك كامينجز، كبير مستشاري رئيس الوزراء بوريس جونسون.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/V43wMKlar