rogoff242_Umit Turhan CoskunNurPhoto via Getty Images_turkey economy Umit Turhan Coskun/NurPhoto via Getty Images

المرونة المذهلة للأسواق الناشئة

كمبريدج ــ اجتمع وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية في مدينة مراكش لحضور الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي في الفترة من التاسع إلى الخامس عشر من أكتوبر/تشرين الأول لمناقشة مجموعة غير عادية من الكوارث الاقتصادية والجيوسياسية: الحروب في أوكرانيا والشرق الأوسط، وموجة من التخلف عن سداد الديون بين البلدان المنخفضة الدخل وذات الدخل المتوسط الأدنى، والركود المدفوع بتحديات سوق العقارات في الصين، والارتفاع الحاد في أسعار الفائدة العالمية الطويلة الأجل ــ وكل هذا على خلفية تباطؤ وتفكك الاقتصاد العالمي.

ولكن أكثر ما أدهش المحللين كان الكارثة المُتوقعة التي لم تحدث، على الأقل حتى الآن: أزمة الديون في الأسواق الناشئة. وعلى الرغم من التحديات الهائلة التي يفرضها ارتفاع أسعار الفائدة والارتفاع الحاد في قيمة الدولار الأميركي، لا يبدو أن أياً من الأسواق الناشئة الكبرى ــ بما في ذلك المكسيك والبرازيل وإندونيسيا وفيتنام وجنوب أفريقيا، وحتى تركيا ــ تعاني من مشاكل ديون حادة، وفقاً لبيانات صندوق النقد الدولي والفروق في أسعار الفائدة.

وقد تركت هذه النتيجة خبراء الاقتصاد في حيرة من أمرهم. متى أصبح هؤلاء المُفلسون المُتسلسلون معاقل للمرونة الاقتصادية؟ هل يمكن أن يكون هذا مجرد هدوء يسبق العاصفة؟

https://prosyn.org/oMGCqzDar