qian14_Mario TamaGetty Images_afghanistanschool Mario Tama/Getty Images

فشل الغرب غير المُعلن في أفغانستان

شيكاغو ـ في الآونة الأخيرة، لَفت انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان أنظار العالم. كما أثارت الفوضى والمعاناة والحزن العام من جانب أولئك الذين تخلت عنهم أمريكا وحلفاؤها انتقادات واسعة. يبدو من غير المعقول أن 20 عامًا من الحرب، وعشرات الآلاف من الأرواح، و 2 تريليون دولار لم تكن كافية لبناء أفغانستان جديدة.

لقد تم توجيه العديد من أصابع الاتهام مع اقتراح تورط بعض الجناة فيما يتعلق بكارثة الغرب. لكن هناك إحجام كبير عن الحديث عن المشكلة الأساسية المُتمثلة في عدم وجود هوية وطنية أفغانية مشتركة وتردد التحالف بقيادة الولايات المتحدة بشأن تعزيز هذه الهوية.

تتمتع جميع الدول الوظيفية الفعالة بدرجة معينة من الهوية الوطنية المشتركة. غالبًا ما يتم تحديد ذلك وفقًا للأسس الدينية أو اللغوية أو العرقية، والتي تم بناءها في بعض الأحيان بشكل صريح لغرض بناء الدولة. فخلال القرن التاسع عشر، على سبيل المثال، قام البروسيون ببناء الهوية العرقية الجرمانية وتعزيزها في جميع أنحاء أراضيهم الآخذة في التوسع. كانت اللغة الألمانية الجديدة مرتبطة بالألمانية العليا القديمة، لكنها لم تكن موجودة بالفعل قبل أن يحاول البروسيون بناء دولة ألمانية جديدة. وقد سارت عملية بناء الدولة في فرنسا وإيطاليا في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر على التوالي على نفس المنوال.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/gRTbASear