monga6_BADRU KATUMBAAFP via Getty Images_africaugandapharmacylinecoronavirus Badru Katumba/AFP via Getty Images

سياسات اقتصادية لمكافحة كوفيد-19 في أفريقيا

واشنطن العاصمة- لقد جاء وباء فيروس كورونا في وقت هو الأسوأ بالنسبة لأفريقيا. إذ على الرغم من تحسن إدارة الاقتصاد الكلي على مدى العقد الماضي، لا تزال القارة تفتقر إلى الموارد اللازمة لمعالجة المستويات العالية من الفقر وعدم المساواة، وخلق وظائف في القطاع الرسمي، وتعزيز التحولات الهيكلية اللازمة، لاستيعاب 12 مليون شاب في سوق العمل كل عام. والآن، يهدد كوفيد-19 بكسر ظهر إفريقيا اقتصاديًا.

لقد كان متوسط النمو السنوي المنخفض في أفريقيا، والبالغ 3.3٪ في الفترة ما بين 2014 و2019، في الأساس، نتيجة لاستراتيجيات التنمية الخاطئة، التي ركزت على الصناعات غير القابلة للحياة التي تعتمد على كثافة رأس المال (غالبًا في قطاعات السلع الأساسية)، بدلاً من تعزيز القطاعات التنافسية كثيفة العمالة. وقد أدى قصور النمو بدوره إلى تقييد المالية العامة، مما أدى إلى ضعف النظم الصحية، وضعف الحوكمة، والزيادات السريعة في الدين العام، والعجز الكبير في البنية التحتية.

ونظرًا للمؤسسات الصحية غير المستقرة في إفريقيا، ونقص الأطباء، والعاملين الصحيين، والأدوية والإمدادات الطبية، من المرجح أن ترتفع عدوى كوفيد-19، مما سيؤدي إلى أزمة إنسانية من المرجح ألا يتم الإبلاغ عنها. ويمكن أن ينتشر الفيروس، على نطاق واسع، في المناطق الأفقر التي ليس لها إمدادات المياه أو الصرف الصحي، وفي المجتمعات حيث عوامل مثل مستويات التعليم المنخفضة، والعادات الاجتماعية السائدة، والتشكك تجاه الحكومة، تعقد جهود الاحتواء. وإذا لم يوفر علاج لـكوفيد-19 على نطاق واسع قريبًا، فقد يدمر الوباء إفريقيا.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/SozQBTXar