sirleaf4_gettyimages_africaeuropemapconnections Getty Images

شراكة أوروبية أفريقية جديدة

أبوجا - ترتبط أوروبا وأفريقيا ارتباطًا وثيقًا حسب التاريخ والجغرافيا والعلاقات الاقتصادية. اليوم، يتطلب تأمين مستقبل آمن ومزدهر في كلتا القارتين تعاونًا من قِبل الطرفين - ولكن ليس كالعلاقة بين المُتوسلين والمانحين التي حددت "التعاون" في الماضي. بدلاً من ذلك، يجب على القادة من كلا القارتين بناء علاقة إستراتيجية عادلة تعود بالنفع على أوروبا وإفريقيا على حد سواء.

يتعين على الزعماء الأفارقة والأوروبيين الآن وضع أسس قوية لهذه العلاقة من خلال الاتفاق على استراتيجية طلائعية لعلاج الاختلالات الهيكلية، وتُسخير امتيازات الهجرة، وتُقديم فوائد ملموسة للمواطنين، خاصة أولئك الذين تم التخلي عنهم والمُعرضين للمخاطر المتعلقة بتغير المناخ. ويجب عليهم الالتزام بتنفيذها على المدى الطويل.

لقد تم بالفعل تحديد أهداف هذه الإستراتيجية. منذ اعتمادها في العام الماضي من قبل مؤسسة أصدقاء أوروبا، ومؤسسة محمد إبراهيم، وحملة ONE، تعمل المجموعة الرفيعة المستوى بين الاتحاد الأوروبي وأفريقيا - كلنا أعضاء فيها - على تحديد الخطوات الأساسية لإحراز تقدم في مجالات السياسة الأساسية. أنتجت هذه الجهود خطة عمل من أربع مراحل لخلق مستقبل مشترك أكثر ديناميكية وإنصافًا واستدامة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/SBvjr2War