oneill61_Jonathan NicholsonNurPhotoGettyImages_walkinmanmanchester Jonathan Nicholson/NurPhoto via Getty Images

وضع النمو في مكانه الصحيح

لندن ــ بعد أن تركت جولدمان ساكس في مايو/أيار 2013، كان لي شرف رئاسة لجنة نمو المدن المستقلة لدراسة اختلالات التوازن الجغرافي في الاقتصاد البريطاني. وكانت مهمتنا تتلخص في تحديد السبب وراء هيمنة لندن والجنوب الشرقي إلى هذا الحد، وكيف يمكن تحسين الأداء الاقتصادي في المراكز الحضرية الكبرى الأخرى.

كان الاستنتاج الأكثر أهمية الذي خلصنا إليه هو أن المدن الإنجليزية الشمالية الرئيسية كانت قريبة من بعضها بعضا بالقدر الكافي لتمكينها من التوحد في سوق مشتركة واحدة مماثلة في الحجم لتلك في منطقة العاصمة الحضرية لندن. وإذا أمكن تحقيق التكتل الاقتصادي والتجاري الذي تصورناه، فسوف تصبح المملكة المتحدة موطنا ليس فقط لمركز تجاري واحد قائم على المدن ويتمتع بالقدرة التنافسية على مستوى العالم، بل مركزين. الأمر المهم هو أن ما أصبح يسمى نموذج مركز القوة الشمالي جاء تصميمه على النحو الذي يجعله يكمل لندن، ولا يقوضها، من خلال المنافسة. وكان الهدف استعادة التوازن الجغرافي ورفع الأداء الإجمالي للنمو في المملكة المتحدة.

بعد أن تبنى وزير الخزانة جورج أوزبورن آنذاك الخطة في يونيو/حزيران 2014، انضممت إلى حكومة رئيس الوزراء ديفيد كاميرون للمساعدة في إدارة عملية تنفيذ الخطة. ولكن بسبب الاستفتاء على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في يونيو/حزيران 2016، ترك الرجلان الحكومة بحلول الشهر التالي، وبحلول شهر سبتمبر/أيلول، كنت رحلت أنا أيضا. ومع ذلك، تمكنت من متابعة تقدم الخطة بصفتي نائب رئيس شراكة مركز القوة الشمالي، وهي منظمة غير حكومية أطلقها أوزبورن في خريف عام 2016.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/eC3t69yar