benami164_BRENDAN SMIALOWSKIAFP via Getty Images_trumpwalking Brendan Smialowski/AFP via Getty Images

مسيح مارالاجو

تل أبيب ــ يقول الرئيس الأميركي دونالد ترمب إنه "المختار"، ويحظى هذا التصريح بموافقة العديد من أنصاره الإنجيليين. لكن عندما وقف ترمب حاملا الإنجيل (الكتاب المقدس) بيده أمام كنيسة سانت جون الأسقفية التاريخية في واشنطن العاصمة، بعد أن استخدمت قوات الشرطة دروع مكافحة الشغب والغاز المسيل للدموع لتطهير المنطقة من المحتجين السلميين، فقد بدا في هيئة أقرب إلى حِـمار يسوع المسيح منه إلى مُـخَـلِّـص. وبعيدا عن تحرير حضارة متهاوية، يدفع ترمب حضارة قائمة إلى نقطة الانهيار، فيخلق على وجه التحديد ذلك النوع من الفوضى التي يعتقد كثيرون من أنصاره الإنجيليين أنها ستسبق ــ وتستلزم ــ وصول مسيح مُـخَـلِّـص.

خاض ترمب حملة الترشح للرئاسة في عام 2016 على وعد "جعل أميركا عظيمة مرة أخرى". وتتعهد حملته لإعادة انتخابه في نوفمبر/تشرين الثاني، بكل الغطرسة الساذجة التي بتنا نتوقعها منه، بـ"الإبقاء على أميركا عظيمة".

تُـرى أهذه أميركا ذاتها التي تواجه احتجاجات واسعة النطاق ضد العنصرية الجهازية الشاملة ووحشية الشرطة، والتي يقوم فيها ضباط إنفاذ القانون، الذين يفترض أن يحافظوا على السلام، بإذكاء نيران العنف على نحو روتيني؟ أهي أميركا حيث تقتل قوات الشرطة الرجال من ذوي البشرة السوداء بمعدل 2.5 مرة مثل من تقتلهم من ذوي البشرة البيضاء؟

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/fHmKusWar