boskin74_Alex WongGetty Images_biden neera tanden Alex Wong/Getty Images

ما الذي تعنيه رئاسة بايدن للسياسة الاقتصادية الامريكية

سترانفورد-ان اجندة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن للسياسة الاقتصادية تختلف بشكل كبير عن سياسة الرئيس دونالد ترامب ولكن قدرة بايدن على تشريع مقترحاته سوف تعتمد على ثلاثة عوامل: التشكيل النهائي لمجلس الشيوخ وقدرته على التعلم من النجاحات والفشل سابقا (ليس أقلها التعافي الهزيل تاريخيا في عهد أوباما) وما اذا كان الاقتصاد الأمريكي قادرا على تجنب حدوث صدمة تعيق النمو .

لقد فاز بايدن بسهولة بالتصويت الشعبي في انتخابات هذا العام وكما كان الحال مع ترامب سنة 2016 فإن اغلبية بسيطة في عدد من الولايات المتأرجحة جعلته يفوز بالمجمع الانتخابي بشكل مريح ولكن وعلى الرغم من ان الديمقراطيين أنفقوا أموالا على الحملة الانتخابية أكثر بكثير من الجمهوريين، الا ان الجمهوريين تمكنوا من تحقيق مكاسب مفاجئة في مجلس النواب والمجالس التشريعية على مستوى الولايات. لقد أظهرت استطلاعات الراي ان الاقتصاد والوظائف وجائحة كوفيد-19 هي في قمة اهتمامات الناخبين وحتى ان الناخبين في كالفورنيا رفضوا إعادة فرض التمييز الإيجابي أو زيادة الضرائب العقارية على الشركات مما يعني ان الانتخابات كانت "تموج احمر"" للجمهوريين أكثر من كونها "موجة زرقاء " للديمقراطيين.

ومن اجل الفوز بالسيطرة على مجلس الشيوخ- بحيث يكون لنائب الرئيس المنتخب كاميلا هاريس الصوت المرجح عند تساوي الأصوات – يتوجب على الديمقراطيين الفوز بانتخابات الإعادة لمعقدين في مجلس الشيوخ عن ولاية جورجيا في 5 يناير وان لم يتحقق ذلك فإن اجندة بايدن سوف تكون مقيدة الى حد كبير مما سيجبره أما على عمل تسويات مع الجمهوريين في مجلس الشيوخ او اللجوء الى الأوامر التنفيذية والاملاءات التنظيمية كما فعل أوباما وترامب.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/oKB7kGuar